بعد انقاذ كريستيان إريكسين تعرف علي الدروس المستفادة من هذه الواقعة

E8FA2D20 DC22 4470 970B FF34C4816AEF - بعد انقاذ كريستيان إريكسين تعرف علي الدروس المستفادة من هذه الواقعة

كتب: أحمد أمين

مباراة عادية فى بداية دورى المجموعات لبطولة أُمم أوروبا يورو 2021 تجمع بين منتخبى الدنمارك المستضيف ومنتخب فنلندا وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين يسقط متوسط ميدان منتخب الدنمارك كريستيان إريكسين 29 سنة على الأرض من تلقاء نفسه مغشياً عليه دون أن يلمسه أحد بسبب توقف القلب.

حدث مثل هذا لو وقع فى دولة من دول العالم الثالث للقى اللاعب حتفه بنسبة كبيرة ولمر مرور الكرام بدون عظة ولا عقاب ولكن فى بلاد يحدث فيها زلزال لو خدش حيوان شارد نجد عشرات الدروس والعظات.

الدرس الأول أول من لاحظ سقوط اللاعب ليس زميل له فى المنتخب الدنماركى ولكن لاعب منافس فى المنتخب الفنلندى فأسرع نحو الحكم وصرخ فيه ليوقف اللعب ويستدعى الأطباء.

5

الدرس الثانى كابتن منتخب الدنمارك سيمون كاير أسرع بوضع زميله على جنبه بعد أن فقد الوعى كى لا يبلع لسانه أو يختنق بسوائله إن كان قد تقيأ.

الدرس الثالث فى ثوانى معدودة هرع إلى اللاعب الفريق الطبى الدنماركى ومن بعده الفريق الطبى الفنلندى.

الدرس الرابع بعد وصول الأطباء بثوانى معدودة وصل فريق كبير من المسعفين ومعهم النقالة.

الدرس الخامس على الفور يبدأ الأطباء عملهم بمحاولة يدوية لتدليك القلب على أمل عودته للعمل ولكن دون جدوى ليظهر على الفور جهاز الصدمات الكهربائى الذى لا نراه إلا فى غرف العمليات فى كبرى المستشفيات ثم الحقن المنشطة للقلب ثم تركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب كل هذا فى أرضية الملعب وفى ثوانى معدودة.

الدرس السادس ليست مفاجأة أن جميع الأجهزة موجودة وتعمل لأن الفريق الطبى جاهز ومستعد والأجهزة مجربة أكثر من مرة ومشحونة وجاهزة للإستعمال الفورى.

الدرس السابع الأطباء والممرضين يعملون بمنتهى السرعة والدقة والإحترافية لأنهم متخصصين ومدربين ولا يعملوا فى أماكن أُخرى.

الدرس الثامن لاعبو الفريق الدنماركى يشكلوا دائرة حول زميلهم المصاب حتى يوفروا له الخصوصية ولا ينتهكوا حرمة مرضه حتى لو كان فارق الحياة. 

الدرس التاسع الفريق الفنلندى المنافس يقف صفاً واحداً بعيداً عن اللاعب المصاب ويصلون ويدعون من أجله.

الدرس العاشر الجمهور فى المدرجات من الدولتين يعيشون فى حالة من الرعب والقلق والتوتر لأن حياة البشر عندهم غالية وغير معتادين على موت المئات فى حوادث غرق وقطارات وسقوط عمارات وإهمال طبى وما شابه.

الدرس الحادى عشر لم يتم حمل اللاعب إلى خارج الملعب إلا بعد أن إسترد وعيه ولو تسرعوا فى نقله إلى عربة الإسعاف كان فارق الحياة.

الدرس الثانى عشر بعد وضع اللاعب على النقالة أحاطه المسعفون بملاءات بيضاء إستكمالاً لإحترام خصوصيته وحرمة المرض.

الدرس الثالث عشر سمح المنظمون لزوجة اللاعب بالنزول إلى أرض الملعب وأحاطها قائد الفريق سيمون كاير وحارس الفريق كاسبر شمايكل بالرعاية وشدوا من أزرها وزرعوا فيها الأمل.

الدرس الرابع عشر إمتنع مخرج المباراة عن إعادة لقطة سقوط اللاعب مراعاة لمشاعر أهله ومحبيه والمشجعين والمتفرجين جميعاً. 

الدرس الخامس عشر رغم صدور قرار من الأتحاد الأوروبى بتأجيل المباراة إلا أن اللجنة المنظمة سمحت للجماهير بالبقاء فى الملعب حتى تطمئنهم على حالة اللاعب المصاب.

الدرس السادس عشر رغم صدور قرار الويفا بتأجيل المباراة إلا أن لاعبى الفريقين طلبوا إستكمال المباراة بعد إطمنئانهم على زميلهم لمزيد من طمأنة الجماهير والمحافظة على جدول البطولة

اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته علي احدي المنصات التالية

الوسوم

التعليقات

2 تعليقان. Leave new

  • المقال منظم بحرفية ،،، ومليء بالعبر المستفادة والتي يجب تعميمها في ملاعبنا المصرية ..بخاصة جهاز تنشيط القلب والذي يتكفل بتوزيعه في الملاعب في انجلترا نادي مانشسيتر سيتي في مبادرة خيرية بعد وفاة لاعب في الملعب منذ عدة سنوات

    رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة