علي الشرباني: حريصون على المشاركة في كافة الأنشطة الإنسانية لخدمة المواطنين

الشرباني - علي الشرباني: حريصون على المشاركة في كافة الأنشطة الإنسانية لخدمة المواطنين

تعمل مؤسسة علي الشرباني الخيرية التابعة لمجموعة تبارك القابضة مسيرتها لدعم المجتمع المصري بجميع فئاته، وبالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، لدعم العمالة اليومية طوال شهر رمضان المبارك في القرى والمناطق الأكثر فقرًا في صعيد مصر.

وتتضمن الحملة أكثر من 3000 كرتونة رمضانية وإفطار أكثر من 600 عامل يوميا طوال الشهر، وتنفيذ أعمال التشطيبات لأكثر من 10 مساجد.

وجاءت هذه المبادرة ضمن مجموعة تبارك للتطوير العقاري ممثلة في مؤسسة علي الشرباني الخيرية والتي تم انشاؤها عام 2007 ضمن في إطار جهود المؤسسة في المساهمة في التخفيف من تداعيات فيروس كورونا المستجد على جميع القطاعات الاقتصادية والمجتمعية، خاصة عمال اليومية الذين توقفت أعمالهم بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

وتحتوي كل كرتونه على مواد غذائية تكفي عائلة تضم 5 أفراد على الأقل طوال أيام الشهر الكريم.

وأشار علي عبد اللطيف الشرباني عن سعادته بمواصلة جهود تنمية المجتمع، والتي تأتي انطلاقا من إيمان المؤسسة بضرورة تطبيق مبادئ المسئولية المجتمعية، والتي تتضمن المشاركة في جميع الأنشطة والفعاليات الإنسانية والتنموية على مستوى مصر، لخدمة المواطنين في مجالات الصحة والتعليم والإسكان وتوفير فرص العمل، وما يتضمن توفير حياة كريمة للمستحقين، وذلك في إطار المشاركة في بناء المجتمع ومساعدة أفراده على النهوض به عن طريق التنمية المجتمعية في مختلف المجالات.

وقال: “تعتبر المسئولية الاجتماعية للشركات أمر ضروري ومهم في سبيل تحقيق التنمية في كافة المجتمعات حتى في الدول المتقدمة، وهو ما يدفعني إلى مطالبة جميع الشركات الموجودة في مصر بضرورة العمل في مجال الأنشطة الخيرية مثل تقديم الخدمات، والتبرعات، والمتطوعين من خلال تشجيع الموظفين على التطوع كجزء من المسئولية الاجتماعية للشركات، وذلك بهدف المشاركة الفعالة في تحقيق التنمية الشاملة للمجتمع”.

تبارك - علي الشرباني: حريصون على المشاركة في كافة الأنشطة الإنسانية لخدمة المواطنين
الجدير بالذكر أن مؤسسة علي الشرباني الخيرية تأسست عام 2008 لدعم وتنمية المجتمع في مختلف المجالات والتي تضمنت المساهمة في دعم التعليم عن طريق مكافحة التسرب من التعليم ومحو الأمية وإعادة تأهيل عدة مدارس نشر التوعية المجتمعية، وبناء مستشفي خيري لرفع كفاءة الخدمات الصحية، وامداد المستشفيات بالتجهيزات اللازمة، بجانب المساعدة في توفير فرص عمل والمساهمة في جهود تمكين المرأة المعيلة، وذوى الاحتياجات الخاصة وإعادة تأهيل المنازل وتوزيع البطاطين وكراتين الطعام في العديد من المناطق بالمجتمع البدوي بمنطقة رأس سدر وبعدد من المحافظات الأخرى وتوفير سيارات تكريم الإنسان مجانا وبناء دور مناسبات وتنفيذ أعمال التشطيبات لأكثر من 10 مساجد وتأهيل عدد من المراكز الصحية للغسيل الكلوي لذوي الاحتياجات الخاصة والمستحقين.

اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته علي احدي المنصات التالية

الوسوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة