الزواج يعني الطرد.. قرية مصرية للنساء فقط يحرم أهلها دخول الرجال

قرية مصرية للنساء فقط

سماحة.. إحدى قرى الوجه القبلي بمركز إدفو محافظة أسوان.

ترفع قرية سماحة شعار غير مكتوب، ولكن يمثل شرط غير قابل للمخالفة، وهو “غير مسموح بدخول الرجال”.

تضم قرية سماحة عدد من النساء الأرامل والمطلقات، يجتمعن من أجل العمل وتربية الأبناء فقط.

 تتسلم كل سيدة في القرية 5 أفدنة للزراعة، وتسحب الأفدنة وتطرد المرأة التي تقبل على الزواج من القرية.

يحمل نساء القرية الفأس في الصباح للزراعة، ويحملن السلاح في المساء لحماية أنفسهن من أي اعتداء، في مشهد درامي يعبر عن قوة وصلابة المرأة المصرية.

9f97076d 8019 4fb3 ba9e d2772b9b7ee2 16x9 600x338 300x169 - الزواج يعني الطرد.. قرية مصرية للنساء فقط يحرم أهلها دخول الرجال 

أصل الحكاية

أنشأت الدولة قرية سامحة في عام 1998، للنساء الأرامل والمطلقات، وخصصت الدولة لكل سيدة قطعة أرض، ومنزل.

وما يعين السيدات على الحياة وتربية الأبناء.

وحسب تقرير لـ«العربية» يعيش في القرية 303 أسرة من النساء وأولادهن فقط، دون رجال.

وتبلغ مساحة الأراضي الزراعية بالقرية 1818 فدانًا، ويتم تقديم الكثير من المساعدات لسيدات القرية، مثل توفير الأثاث اللازم.

ومفروشات وأدوات زراعية، إلى جانب مستلزمات الزراعة.

وتمنح الدولة لسيدات القرية قروضا قصيرة الأجل، يتم تسديدها بعد مرور سنة واحدة.

كما تمنحهن قروض أخرى لتربية الحيوانات ولكن يتم سداد قيمتها خلال 3 سنوات.

bb3d47ab 515a 4908 9536 39dcbc25dfb6 300x199 - الزواج يعني الطرد.. قرية مصرية للنساء فقط يحرم أهلها دخول الرجال

فكرة إنشاء القرية

وتعود فكرة إنشاء القرية، حسب تقرير لـ “Sputnik”، إن الفكرة كانت لوزير الزراعة الأسبق يوسف والي.

وأن المشروع كان ضمن مشاريع القرى الخاصة بالخريجين والشباب، ولكن اقتصر المشروع على المطلقات والأرامل.

حتى يضمن لهن سبل حياة كريمة نظرا للمعاناة اللاتي كانوا يتعرضن لها في المجتمع.

 

اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته علي احدي المنصات التالية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة