بسبب كورونا.. ثروة الملكة “إليزابيث” تنخفض بمقدار 20 مليون جنيه إسترليني

2016 04 20T120818Z 1901228732 LR1EC4K0XPJT1 RTRMADP 3 BRITAIN ROYALS QUEEN - بسبب كورونا.. ثروة الملكة "إليزابيث" تنخفض بمقدار 20 مليون جنيه إسترليني

خفَّض فيروس كورونا ثروة الملكة «إليزابيث» بمقدار 20 مليون جنيه إسترليني وهو أقل مما كانت عليه قبل عام، وفقًا لقائمة تايمز ريتش لعام 2020.

وبحسب موقع «ميرور» بلغ صافي ثروة صاحبة الجلالة في عام 2019 بلغ 370 مليون جنيه إسترليني – ولكن تم الإبلاغ عن إصلاحات واسعة النطاق لقصر باكنجهام أثرت على أموالها، وفقًا لتقارير OK.

وتحتل الملكة البالغة من العمر 94 عامًا حاليًا المرتبة 372 في القائمة الغنية وتُقدر ثروتها بقيمة 350 مليون جنيه إسترليني اعتبارًا من هذا العام. حيث يأتي ذلك بعد تقارير تفيد بأن المساكن الملكية ستظل مغلقة أمام السائحين خلال أزمة الفيروس التاجي بينما يواجه الموظفون تجميد الأجور.

وبحسب ما ورد أُبلغ الموظفون أنه تم تعليق جميع النفقات ما عدا الأساسية، وتم تجميد التوظيف وتم إيقاف مراجعة الأجور السنوية مؤقتًا.

أفادت صحيفة The Sun أن اللورد «تشامبرلين إيرل بيل» أكبر مسؤول في الأسرة المالكة حذر الموظفين من أنه من المتوقع أن ينخفض الدخل بمقدار الثلث هذا العام تاركًا خسائر قدرها 17،8 مليون جنيه إسترليني.

في حين أنه من المقرر أن تنسحب الملكة من المهام العامة لأشهر في أطول غياب قسري على الإطلاق خلال فترة حكمها، بسبب جائحة كورونا، إلا أنه قد تأكد الأسبوع الماضي أن قصر باكنجهام سيبقى مغلقًا للزوار خلال الفترة المتبقية من العام، وسيتم رد أموال أولئك الذين حجزوا لاستكشاف منزل الملوك في لندن، حيث أنه بين يوليو وسبتمبر، في حين أن الملكة عادة ما تكون بعيدة في بالمورال، ينزل الآلاف من السياح إلى القصر لمشاهدة القصر من الداخل سنويًا.

ويعتقد أن هذه المرة ستكون الأولى التي سيبقى فيها القصر مغلقًا خلال أشهر الصيف منذ أن فتح أبوابه لأول مرة فى عام 1993.

كما أمرت مجموعة Royal Collection Trust أيضًا منزل فروجمور في وندسور وبقاء منزل كلارنس لأمير ويلز في لندن مغلقًا في عام 2020.

كما تم أيضًا إلغاء حفلات الحديقة والاستثمارات في القصر، ولن تتم عملية Trooping the Color العسكرية في شكلها الطبيعي وقد استبدل أفراد العائلة المالكة المظاهر العامة لمكالمات الفيديو أثناء قيامهم بواجباتهم أثناء العمل من المنزل.

تقوم The Trust، التي تشرف على السياحة في المساكن الملكية، بدفع 7 ملايين جنيه إسترليني رسوم تسهيلات للأسرة الملكية مقابل امتياز جلب الزوار، وستفقد جزءاً كبيراً منها، على الرغم من أنها ليست كلها.

تعزز هذه الرسوم 85،9 مليون جنيه إسترليني التي تتلقاها الملكة حاليًا من دافعي الضرائب بموجب المنحة السيادية، وهو ما يعادل 25 في المائة من أرباح الممتلكات الملكية.

 

ومع ذلك، أفيد الأسبوع الماضى أن جلالة الملكة أمرت فريقًا من البنائين باستئناف العمل على تجديد قصر باكنجهام بقيمة 369 مليون جنيه إسترلينى الآن بعد أن قامت الحكومة بتخفيف إجراءات الإغلاق.

تقيم الملكة الآن في قلعة وندسور مع دوق إدنبرة، ومن المتوقع أن تبقى هناك في المستقبل المنظور، مع تأكيد مسؤولي القصر أن سلامتها لن تتعرض للخطر خلال الأزمة.

 

كان من المعتاد أن تعود جلالة الملكة إلى قصر باكنجهام من وندسور في مايو، حيث تقضى معظم وقتها حتى عطلتها الصيفية في يوليو في بالمورال.

من المتوقع أن يكون غيابها القسري أطول فترة زمنية تم إبعادها فيها عن مهامها الرسمية فى عهدها الذي دام 68 عامًا.

 

اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته علي احدي المنصات التالية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً




القائمة