«الأنثى التي أنقذتنى».. كتاب يرصد رحلة غادة صلاح لهزيمة السرطان

9999 1 - «الأنثى التي أنقذتنى».. كتاب يرصد رحلة غادة صلاح لهزيمة السرطان

وثقت السيدة غادة صلاح تجربتها مع مرض السرطان بدءاً من صدمتها وإنكارها له، ثم الخوف منه، مروراً بجراحة تحفظية، فالعلاج، حتى منَّ الله عليها بالشفاء، أما بعد الشفاء فقد سخَّرت نفسها لمساعدة الإناث اللائى قُـدِّر لهن الإصابة بهذا المرض، كل ذلك تطرحه فى كتاب «الأنثى التى أنقذتني».

نعم، كثيرة هى الكتب والمراجع الطبية التى تناولت سرطان الثدى، إلا أن «الأنثى التي أنقذتنى» يعتبر تجربة فريدة من نوعها، لأنه يأتى، ليس من طبيب، وإنما من امرأة مرَّت بكل هذه المراحل وعاشت كل لحظات الوجع، المشاعر، المخاوف، فقدان الشهية، تساقط الشعر، التعامل مع الزوج والأبناء، تغيُّـر نظرتها للحياة ولنفسها، حتى صارت داعمة وملهمة لكثير من السيدات.

ببساطة وصدق ودقة علمية، تُـشاركنا غادة صلاح رحلتها مع سرطان الثدى منذ لحظة إصابتها بالمرض، ثم فترة العلاج، وصولاً إلى الفصل الأخير والأهم فى الحدوتة، لأنه لا يحمل النهاية وإنما هو بداية لحياة جديدة مليئة بالتحديات.

هذا الكتاب مرجع شامل، ليس فقط لكل امرأة مصابة بسرطان الثدى ـ واحدة من كل ٨ سيدات معرضة للإصابة بالمرض ـ وإنما لأى أنثى تواجه تحديات فى الحياة، لكل رجل تتعرض زوجته لمحنة، لكل سيدة لا تعرف كيف تتصارح مع أبنائها.

داخل صفحات هذا الكتاب تجد المعلومات الطبية إلى جانب المشاعر الإنسانية، وفيه تمتزج لحظات الألم بلحظات الفرح.

ومن جانبنا فى «عود»، وبمناسبة شهر السرطان، أدركنا أهمية إلقاء الضوء على تلك التجربة الثرية؛ لتكون حافزًا وعونًا فى مساعدة أي إنسان يشعر بأن المرض سيتمكن منه، حتى ينهض من كبوته ليتغلب عليه.

جدير بالذكر أن السيدة غادة صلاح حاصلة على ماجستير إدارة أعمال فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة. عملت فى مجال دراسات الجدوى والدراسات التسويقية مع أكبر المكاتب الاستشارية فى مصر، كما عملت معلمة وحصلت على دبلومة لتعليم الأطفال ما قبل سن المدرسة. علمت غادة بإصابتها بسرطان الثدى فى ربيع 2013، ورأت فى هذه المحنة فرصة لتجدد حياتها، ولدعم السيدات اللواتى يمررن بتجربة مماثلة. من هنا جاءتها فكرة ترجمة ونشر كتاب «ماما والورم»، الذى يخاطب الأطفال الصغار الذين تصاب أمهاتهم بسرطان الثدى، وفكرة إصدار أغنية «لسه جميلة»، التى استوحى المؤلف كلماتها من تجربة غادة. وفى خلال هذه المرحلة كانت غادة تعمل متطوعة مع المؤسسة المصرية لمكافحة سرطان الثدى، ثم كلفت بإدارة مركز صحة المرأة بها.

اذا اعجبك المقال يمكنك دعمنا بمشاركته علي احدي المنصات التالية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة